منتــــــديات وطــــــــني الـــــــسودان
أهلاً وسهلااً بك زائرنا الكريم إذا كانت هذه زيارتك الأولى نرجو من حضرتك التسجيل
حتى تتمكن من استعمال العناوين الخارجية

منتــــــديات وطــــــــني الـــــــسودان

 

الرئيسيةالبوابةبحـثمطلوب مشرفينالتسجيلدخول
مرحباً بك دوماً في منتديات وطني السودان زادك الله تقوى يازائرآخر زيارة لك كانت في
آخر عضو مسجل زينب ود عليفمرحباً به

شاطر | 
 

 حياتهما الزوجية أيام وليالى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شريف ابراهيم
نائب المدير العام
نائب المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 1540
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 28/08/2011

مُساهمةموضوع: حياتهما الزوجية أيام وليالى   الجمعة 15 فبراير 2013 - 15:05

أيام وليإلى حياتهما
الزوجية
.
ـ ليلة الزفاف (1) : الصلاة أولاً :
ـ ويبدأ العروسان ليلة زفافهما بدخول البيت ـ بالرجل
اليمنى ـ وإلقاء السلام ، ثم بالصلاة ركعتين لله انه قال لمن جاء يسأله قائلاً : "أنى تزوجت
rتعالى ، فقد صحّ عن عبد الله
بن مسعود
جارية شابة ـ بكراً ـ وأنى أخاف أن
تفركنى (2) " فقاله له عبد الله بن مسعود : إن الإلف من الله ، والفرك من الشيطان ، يريد أن يكرّه
إليكم ما أحل الله لكم ، فإذا أتتك فأمرها أن تصلى وراءك ركعتين" وفى رواية أخرى : "وقل :
اللهم بارك لى فى أهلى ، وبارك لهم فى ، اللهم اجمع
بيننا ما جمعت بخير ، وفرّق بيننا إذا فرقت إلى خير
" (3) .
ـ وعن أبى سعيد مولى أبى أسيد قال : "تزوجت وأنا
مملوك ، فدعوت نفراً من فيهم ابن مسعود وأبو
ذر وحذيفة ، قال: وأقيمت الصلاة ، قال : فذهب
rأصحاب النبى أبو ذر ليتقدم ،
فقالوا : إليك ! قال : أوَكذلك ؟ قالوا : نعم ، قال : فتقدمت بهم وأنا عبد
مملوك ، وعلمونى فقالوا : إذا دخل عليك أهلك فصل ركعتين ، ثم سل الله من خير ما دخل عليك ، وتعوذ به
من شره ، ثم شأنك وشأنك أهلك" (4) .
ـ وضع اليد على رأس الزوجة والدعاء لها :
: "1845إِذَا
تَزَوَّجَ
rروى أبو داود قوله أَحَدُكُمُ امْرَأَةً
أَوِ اشْتَرَى خَادِمًا فَلْيَقُلِ اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ خَيْرَهَا وَخَيْرَ
مَا جَبَلْتَهَا(1) عَلَيْهِ وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّهَا وَمِنْ شَرِّ مَا جَبَلْتَهَا
عَلَيْهِ" (2) .
وبعد أن أتم العروس الدعاء إذا به يلتفت تجاه عروسه
فيطبع على جبهتها قبلة حانية رقيقة وقد وضع يديه على كتفيها أو رقبتها ، كتوطئة وتهيئة نفسية للعروس .
ثم يترك العروس عروسه لتدخل حجرتها لتلتقط أنفاسها بعد
هذه القبلة التى طبعت على جبهتها للمرة الأولى من رجل لم تألفه بعد ، ثم لتتزين وتتهيأ نفسياً لما
وراء هذه القبلة من أحداث ستجرى
ألقتها أمها أو صديقاتها فى رأسها .
وهنا ننبه إلى كيفية بدء الرجل الليلة الأولى من
ليالى حياته الزوجية ، وبيان أهمية هذه الليلة عند كل فتاة تخطو خطوتها الأولى مع شريك العمر .
قصة من الواقع : وأسوق إليك هذه القصة لرجل تزوج حديثاً وكان ككثير
من الشباب يتخيل ويرتب فى رأسه ما سيفعله فى ليلة الزفاف "ليلة العمر" يقول :
ما إن دخلت بيتى وأغلقت الباب بعد سلامى على من أوصلونى
إلى البيت حتى
نظرت إلى زوجتي فوجدتها قد تأهبت للصلاة ركعتين إتباعاً للسنة
وكأفضل بداية للحياة الزوجية ولهذه الليلة "ليلة العمر" وبعد أن انتهيت من الصلاة
وزوجتى خلفى حتى نظرت إليها بحب وودٍ ، ثم طبعت قبلة رقيقة على جبهتها وحمدت الله تعالى أن
جمعنى بها ، فحمدت هى
الأخرى هذا لله تعالى ، ثم
rوعليها على كتاب الله وعلى
سنة رسوله
تركتها تدخل حجرتها لتتزين ولتلتقط أنفاسها ،ثم جلست إلى الأريكة وأنا
أتفكر كيف أبدأ ليلتى وهى أهم ليلة فى حياتى الزوجية وحياتها وكنت قد قرأت عن بعض
الحالات النفسية
التى أصابت بعض الفتيات من جراء الجهل بكيفية بدء الحياة الزوجية ليلة الزفاف ، فمنهم من تقول : لقد
دخل على زوجى حجرتى كالثور الهائج فأصابنى بالهلع مما رأيت ، رأيت رجلاً عارياً تماماً و
"كرشه" ـ هكذا ـ أمامه ينظر إلى كفريسة وقعت بين يديه وقد أكله الجوع ، وعينان تبرقان كالبرق ينفذان
إلى قلبى ، فلم أدر إلا وجسدى كله قد أصابته الرعشة والتشنج ، ولم أفق من غيبوبتى إلا وأمى بجوارى ، وفى
الصباح كان
الطلاق ! (1) .
وأخرى تروى قصتها فتقول : لقد رأيت عينيه تغتصبنى قبل أن تمتد يده
إلى جسدى ، فتمالكت نفسى وأخذت نفساً عميقاً تهيئة له ، ولما "سقط" ـ
كذا ـ علىَّ
بجسده وتحسست يديه جسدى لم أتمالك نفسى من دفعه عنى ، ولم يكن هناك شئ حتى ثلاث ليال .
وهذا رجل تتدلل عليه زوجته فيظنه كرهاً ! فيربِطها ـ بعد
أسبوع من العناء ـ فى "السرير" حتى يثبت رجولته ، وآخر لم يستطع التغلب
على حصون القلعة فيأتى
بمن يساعده بالطريقة "البلدى" (2) !!! .
يقول : دارت فى رأسى هذه الأفكار وغيرها وأنا أبدأ أول ليلة من
ليالى الحياة الزوجية ، وأنا أعلم أن لهذه الليلة الأثر كل الأثر فى الحياة الزوجية مستقبلاً .
يقول : وبينما أنا مع أفكارى وخواطرى إذا بخشخشة تخرج من حجرة
الزوجة ـ وكأنها تقول : هيئت لك ! ـ فطرحت أفكارى جانباً ونهضت ناحية الغرفة فطرقت الباب طرقاً
خفيفاً مازحاً : العشاء جاهز
.
فخرجت فتاة أحلامى فى ثوبها الرقيق الشفاف فأخذتنى
"الرهبة" واحمر وجهى خجلاً مما أرى ـ فهذه هى المرة الأولى
التى أرى فيها امرأة بهذه الثياب ـ فتمالكت نفسى ثم مددت يدى إلى يدها برفق لأخذها لنجلس معاً لتناول
العشاء ، وما إن جلست بجانبى حتى
شعرت بأن الخوف والرهبة والأفكار التى كانت تملأ رأسى قد ذهبت
وتبخرت ، وشعرت كأنى أجلس فى حمام بارد فبرد جسدى كله ، نعم ، ولم يدر برأسى إلا أن : هذه
زوجتك وليست فريستك
، فلما العجلة ؟ هى لك ومعك وبين يديك الآن وبعد ساعة بل غداً وبعد غدٍ ودائماً إن شاء الله تعالى ،
فلِما العجلة ؟! .
ومددت يدى التقط بعض الطعام أضعه أن للرجل أجراً حين يضع اللقمة فى فم امرأته
rفى فيها إتباعاً لحديث النبى .
يقول : وناولتها الطعام مصحوبة بنظرة حانية تقول : مهلاً
حبيبتى لا تخافى ، ثم
خطر برأسى خاطر رأيته أحسن ما يُذهب رهبتها وخوفها ، فقمت إلى مكتبى
فأحضرت بعض الأوراق
و "والكراسات" التى كنت أدون فيها بعض خواطرى حال صباى ، وأخذت أعرض
عليها بعض أفكارى
لتتلمح بعض شخصيتى ولأذهب رهبتها وخوفها ، وأخذت أقرأ وهى تسمع ، وتارة تقرأ هى وأسمع أنا ، مع
تعليقى على بعض الكلمات والضحك من بعض الكلمات والأفكار والخواطر ، وكنت أتلمس الفرصة لألمس يديها أو شعرها .
ولم ندر إلا وقد انقضت ساعة كاملة شعرنا فيها ـ معاً ـ
بالحاجة إلى القبلة واللمسة فأمسكت بيديها وقبلتهما ثم شفتيها ، وكانت قبلة طويلة حارة أخذتنا إلى عالم
آخر فلم نشعر إلا وقد انتقلنا من الحجرة الخارجية وإذا بنا على فراش الزوجية .
يقول : فكانت هذه أول ليلة من ليالى حياتنا الزوجية .
وبعد خمس سنوات من الزواج جلسنا معاً نتذكر أول ليلة ، فكان من
قولها : إن البنات فى ليلة الزفاف تمتلئ رؤوسهن بالحكايات والقصص التى تجعل أكثرهن يهبن هذا اليوم ، وأنا
كنت كغيرى البنات ، كنت احسب لهذه الليلة ألف حساب ، ولكنك أذهبتَ كل خوفى ورهبتى بما كان من قراءة تلك
الأوراق التى كنتَ تسطرها قبل زواجنا ، وعدم العجلة فجزاك الله عنى كل خير .
أقول : إنما سقت إليك هذه القصة لما نسمع ونرى من الجهل بكيفية
بدء ليلة الزفاف الأولى فى حياة الزوجين ، وما يترتب على هذه الليلة من سعادة أو شقاوة لأى من الزوجين
أو كلاهما .
ـ
ما يقول الرجل حين يجامع أهله :روى البخارى عن ابن عباس يبلغ به قال : "لَوْ
أَنَّ أَحَدَكُمْ إِذَا أَتَى أَهْلَهُ قَالَ بِاسْمِ اللَّهِ
rالنبى
اللَّهُمَّ
جَنِّبْنَا الشَّيْطَانَ وَجَنِّبِ الشَّيْطَانَ مَا رَزَقْتَنَا فَقُضِيَ
بَيْنَهُمَا وَلَدٌ لَمْ يَضُرُّهُ " (1) .
قال القاضى : قيل المراد بأنه لا يضره أنه لا يصرعه شيطان
، وقيل : لا يطعن فيه الشيطان عند ولادته بخلاف غيره ، قال : ولم يحمله أحد على العموم فى جميع
الضرر والوسوسة والإغواء ، هذا كلام
القاضى (1)
.
ـ فض غشاء البكارة : وعلى الزوج أن يكثر من المداعبة
والملاعبة قبل
أن يبدأ فى فض غشاء البكارة ، ويكون أمره باللين حتى تلين زوجه معه
، وعليه بمداعبة باطن
الفخذين حتى يلينا فينفرجا فيسهل الأمر عليه ، فإذا أحس منها باللين أولج عضوه باللين أيضاً وعلى مهلٍ ، ولا
يكثر من الإيلاج أو الدفع بشدة ، حتى إذا انفض الغشاء ترك زوجته قليلاً لتزيل أثر الدم ، وليتركها ساعة
تستريح (2) .
ـ
وأفضل أشكال فض البكارة وإزالتها :

أن تستلقى المرأة على ظهرها ، وتطوى فخذيها وقد انفرجا
حتى يلتصقا بكتفيها ، - والزوج يقبل شفتيها حتى لا تشعر بالحرج أو الخوف - فينفرج الفرج والشفران مما
يُسهل الإيلاج للزوج ، وهذا هو أفضل الأشكال وأحسنها (3) .

ـ
كيف يأتى الرجل أهله :وللرجل أن يأتى امرأته كيف شاء مقبلة ومدبرة ، مجبية (1) وعلى حرف (2) ، قائمة
وجالسة وقاعدة ، على أن يحذر الدبر والحيضة .
قال تعالى : (نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ
حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ) (البقرة : 223) أى : كيف شئتم .
ففى الصحيحين عن جابر قال :
"كَانَتِ الْيَهُودُ تَقُولُ إِذَا جَامَعَهَا مِنْ
وَرَائِهَا جَاءَ الْوَلَدُ أَحْوَلَ فَنَزَلَتْ ( نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا
حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ ) (البقرة : 223) (3) وفى لفظٍ للإمام مسلم :"إِنْ
شَاءَ مُجَبِّيَةً وَإِنْ شَاءَ غَيْرَ مُجَبِّيَةٍ غَيْرَ أَنَّ ذَلِكَ
فِي صِمَامٍ وَاحِدٍ".
وعن ابن عباس ـ رضى الله عنهما ـ قال : "كَانَ هَذَا
الْحَيُّ مِنَ الْأَنْصَارِ وَهُمْ أَهْلُ وَثَنٍ مَعَ هَذَا الْحَيِّ مِنْ يَهُودَ وَهُمْ أَهْلُ كِتَابٍ
وَكَانُوا يَرَوْنَ لَهُمْ فَضْلًا عَلَيْهِمْ فِي الْعِلْمِ فَكَانُوا يَقْتَدُونَ بِكَثِيرٍ مِنْ
فِعْلِهِمْ وَكَانَ
مِنْ أَمْرِ أَهْلِ الْكِتَابِ أَنْ لَا يَأْتُوا النِّسَاءَ إِلَّا عَلَى حَرْفٍ وَذَلِكَ أَسْتَرُ مَا
تَكُونُ الْمَرْأَةُ فَكَانَ هَذَا الْحَيُّ مِنَ الْأَنْصَارِ قَدْ أَخَذُوا بِذَلِكَ مِنْ
فِعْلِهِمْ وَكَانَ هَذَا الْحَيُّ مِنْ قُرَيْشٍ يَشْرَحُونَ النِّسَاءَ شَرْحًا مُنْكَرًا
وَيَتَلَذَّذُونَ مِنْهُنَّ مُقْبِلَاتٍ وَمُدْبِرَاتٍ وَمُسْتَلْقِيَاتٍ فَلَمَّا قَدِمَ
الْمُهَاجِرُونَ الْمَدِينَةَ
تَزَوَّجَ رَجُلٌ مِنْهُمُ امْرَأَةً مِنَ الْأَنْصَارِ فَذَهَبَ يَصْنَعُ بِهَا ذَلِكَ
فَأَنْكَرَتْهُ عَلَيْهِ وَقَالَتْ إِنَّمَا كُنَّا نُؤْتَى عَلَى حَرْفٍ فَاصْنَعْ ذَلِكَ وَإِلَّا
فَاجْتَنِبْنِي حَتَّى شَرِيَ(4) ( نِسَاؤُكُمْ
U فَأَنْزَلَ اللَّهُ rأَمْرُهُمَا فَبَلَغَ
ذَلِكَ رَسُولَ اللَّهِ
حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ ) أَيْ
مُقْبِلَاتٍ وَمُدْبِرَاتٍ وَمُسْتَلْقِيَاتٍ يَعْنِي بِذَلِكَ مَوْضِعَ الْوَلَدِ
" (1)
.
ـ
الوليمة صبيحة العرس (2) : وتجب الوليمة بعد لما خطب على فاطمة ـ رضى الله عنها ـ : "أنه لابد للعروس من وليمة ،rالدخول لقوله
قال : فقال سعد : على
كبش ، وقال فلان : على كذا وكذا من ذرة ، وفى رواية : وجمع له رهط من
الأنصار أصوعاً ذرة" (3)
.
إذ بنى
r قال : "أولم رسول
الله
rـ وعن أنس
بزينب ، فأشبع
المسلمين خبزاً ولحماً ، ثم خرج إلى أمهات المؤمنين فلسم عليهن ، ودعا لهن ،
وسلم عليهن ودعون له ، فكان يفعل ذلك صبيحة بنائه" (4) .
tـ وعنه بامرأة فأرسلنى
فدعوت رجالاً على الطعام"(5)
.
rقال : "بنى رسول الله

ـ والسنة صفية ، وجعل
r قال : "تزوج النبى tفيها أن تكون ثلاثة أيام :
لحديث أنس أيضاً
عتقها صداقها ، وجعل الوليمة ثلاثة أيام" (6) .
ـ وأن يدعو إليها الصالحين لقوله فى الحديث العام : "لَا تُصَاحِبْ إِلَّا مُؤْمِنًا وَلَا يَأْكُلْ
طَعَامَكَ
r إِلَّا تَقِيٌّ"
(7) .
:
rـ أن يولم بشاة أو أكثر إن كان فى الأمر سَعة
لقوله
"أَوْلِمْ وَلَوْ بِشَاةٍ" (Cool .
ـ
جواز الوليمة بالتمر واللبن والسمن : قال :tوإن لم يكن فى الأمر سعة أولم بالطعام دون اللحم
لقول أنس
بَيْنَ خَيْبَرَ وَالْمَدِينَةِ ثَلَاثًا يُبْنَى عَلَيْهِr
"أَقَامَ
النَّبِيُّ بِصَفِيَّةَ بِنْتِ
حُيَيٍّ فَدَعَوْتُ الْمُسْلِمِينَ إِلَى وَلِيمَتِهِ فَمَا كَانَ فِيهَا مِنْ خُبْزٍ وَلَا
لَحْمٍ أُمِرَ بِالْأَنْطَاعِ(1) فَأَلْقَى فِيهَا مِنَ التَّمْرِ وَالْأَقِطِ(2) وَالسَّمْنِ
فَكَانَتْ وَلِيمَتَهُ فَقَالَ الْمُسْلِمُونَ إِحْدَى أُمَّهَاتِ الْمُؤْمِنِينَ أَوْ مِمَّا مَلَكَتْ
يَمِينُهُ فَقَالُوا
إِنْ حَجَبَهَا فَهِيَ مِنْ أُمَّهَاتِ الْمُؤْمِنِينَ وَإِنْ لَمْ يَحْجُبْهَا فَهِيَ مِمَّا
مَلَكَتْ يَمِينُهُ فَلَمَّا ارْتَحَلَ وَطَّى لَهَا خَلْفَهُ وَمَدَّ الْحِجَابَ بَيْنَهَا وَبَيْنَ
النَّاسِ " (3) .
ـ مشاركة أهل بأم المؤمنين صفية
r قال فى قصة زواج النبى tالخير والسعة فى الوليمة :
لحديث أنس
: "حَتَّى إِذَا كَانَ بِالطَّرِيقِ جَهَّزَتْهَا لَهُ أُمُّ
سُلَيْمٍ عَرُوسًا فَقَالَ
مَنْ
rفَأَهْدَتْهَا لَهُ مِنَ
اللَّيْلِ فَأَصْبَحَ النَّبِيُّ
كَانَ عِنْدَهُ
شَيْءٌ فَلْيَجِئْ بِهِ قَالَ وَبَسَطَ نِطَعًا قَالَ فَجَعَلَ الرَّجُلُ
يَجِيءُ بِالْأَقِطِ وَجَعَلَ الرَّجُلُ يَجِيءُ بِالتَّمْرِ وَجَعَلَ الرَّجُلُ يَجِيءُ
بِالسَّمْنِ فَحَاسُوا حَيْسًا فَكَانَتْ وَلِيمَةَ رَسُولِ " (4) .
rاللَّهِ

ـ النهى عن تخصيص الأغنياء بالدعوة :
ـ ولا يجوز تخصيص : "شَرُّ الطَّعَامِ طَعَامُ الْوَلِيمَةِ
rالأغنياء بالدعوة إلى
الوليمة لقوله
يُمْنَعُهَا مَنْ يَأْتِيهَا وَيُدْعَى إِلَيْهَا مَنْ
يَأْبَاهَا وَمَنْ لَمْ يُجِبِ الدَّعْوَةَ فَقَدْ عَصَى اللَّهَ
وَرَسُولَهُ" (5) .
ـ ويجب إجابة فى الحديث السابق :
"وَمَنْ لَمْ يُجِبِ الدَّعْوَةَ فَقَدْ عَصَى
rالدعوة لقوله : " فُكُّوا
الْعَانِيَ(1) وَأَجِيبُوا الدَّاعِيَ
rاللَّهَ وَرَسُولَهُ"،
وقوله
وَعُودُوا الْمَرِيضَ"(2)
.
ـ وعليه إجابة الدعوة وان كان صائماً لحديث أبى سعيد طعاماً فأتانى هو وأصحابه ، فلما وضع الطعام قال
r قال : "صنعت لرسول
الله
tالخدرى : دعاكم أخوكم وتكلف
لكم ! ، ثم قال له
rرجل من القوم : أنى صائم ،
فقال رسول الله
: افطر وصم مكانه يوماً إن شئتَ" (3) .
: "إِذَا
دُعِيَ أَحَدُكُمْ
rوقال فَلْيُجِبْ فَإِنْ
كَانَ صَائِمًا فَلْيُصَلِّ(4) وَإِنْ كَانَ مُفْطِرًا(5) فَلْيَطْعَمْ" (6) .
ـ وعلى من حضر الدعوة الدعاء لصاحبها لحديث عبد الله بن
بسر فدعاه فأجابه فلما
فرغ من طعامه قال : "اللَّهُمَّ
r أن أباه صنع طعاما
للنبى
t
بَارِكْ لَهُمْ فِي مَا
رَزَقْتَهُمْ وَاغْفِرْ لَهُمْ وَارْحَمْهُمْ " (7) .
ـ وفى حديث آخر : "اللَّهُمَّ أَطْعِمْ مَنْ
أَطْعَمَنِي وَأَسْقِ مَنْ أَسْقَانِي " (Cool .
ـ وفى حديث ثالث يدعو فيقول : "أَفْطَرَ عِنْدَكُمُ
الصَّائِمُونَ
وَأَكَلَ طَعَامَكُمُ الْأَبْرَارُ وَصَلَّتْ عَلَيْكُمُ
الْمَلَائِكَةُ " (9)
.
ـ ويمكث الزوج عند البكر سبعاً وعند الثيب ثلاثة أيام .







االحمد لله االحمد لله ااالحمد لله االحمد لله الحمد لله االحمد لله االحمد لله االحمد لله االحمد لله االحمد لله االحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات Arrow Arrow Arrow
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حياتهما الزوجية أيام وليالى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتــــــديات وطــــــــني الـــــــسودان :: 

@ القـــــسم الإسلامي @ :: إسلامــــــيات

-
انتقل الى: