منتديات أنوار المدينة
أهلاً وسهلااً بك زائرنا الكريم إذا كانت هذه زيارتك الأولى نرجو من حضرتك التسجيل
حتى تتمكن من استعمال العناوين الخارجية

المساجلات الشعرية رقم – 10

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المساجلات الشعرية رقم – 10

مُساهمة من طرف شريف ابراهيم في الخميس 12 أكتوبر 2017 - 6:05

المساجلات الشعرية رقم – 10
الأهدل
نثرت  لآلـئ   مـزنـة  المرجـان  **  فاهتز  نـاد الشعـر  كالنشـوان
واخضر زهر اللفظ  حين تدفقت  **  همم الكـرام  ومنبـع  العرفـان
والطير  غنى فوق  أشجار  النقا  **  والورد يزهو  من جميل معان
والعاشقـون  تمـايلوا طربا  على  **  نغم  الأخـوة من بنـي  الإنسان
حـقـا مآثركم أضاءت في الورى  **  كالشمس سـاطعة بـكـل  مكـان
ولكـم صـفات ترتقـي قمم  العلى  **  أخـلاقـكم  تعـلو  على   كيوان
ولـقد  دخـلت المنتدى من أجـلكم  **  لولاكمو  ما كنت  في  الميدان
أنتم غـرستم  في جمال  ريـاضه  **  غررا ستبقى في مدى الأزمان
هيا  انثروا دررا  ولست  بمنكر  **  أني  أخو  التقصير  يا إخواني
عندي أمل
بل أنت من غرس الجمال بروضة  **  تسبـي العقـول بحسنهـا الفتـان
( ولقد دخلت المنتدى  من أجلكم )  **  ضيفا ولست  منـازل الفرسان
أجني  الثمـار  مـن المعانـي  ثــرّة  **  مـن أذفـر  كالـورد والريحـان
انـظـم  فنظـمـك  كاللآلـيء عـقــده  **  درر البحـور  وحلية النسـوان
ما اخضرّ  زهـر اللفظ إلا بعـد مـا  **  جــاد الغـمـام  بـكـفـه  الهـتـان
سأظل أنهـل مـن مصافي شعـركـم  **  مادام مني الروح في  جثماني
يحيى معيدي
فـاض البيان  بصـادق  الوجدان  **  وزهت رؤى  بمشاعري وجناني
والفجـر أسفر عن ورود أرسلت  **  نفـحاتـهـا   فـي  طلـهـا  الهـتــان
والزهـر  يبسـم  للجـداول حـوله  **  والروض يرقص في ظلال البان
فنسجت من وحي الخيال قصيدة  **  ومـزجـتـهـا  بـالحــب  للإخــوان
مـا أحسن الشعر  الجـميل  يبثـه  **  بـحـر  الـوفـاء  بـروعـة  التبيـان
فيطوف في فلك الهدايـة  مشرقا  **  بـجـذا  الـوقـار ومشعـل الإيـمـان
طاب المكان وزان من أنـواركم  **  وزهـا  افتخـارا  واحـتفى  بأمـان
رؤبة بن العجاج
سالم بن عبدالله ابن جحزر التميمي
أبو الهذيل
سُقيَ  الكثيبُ  ومرتعُ  الغـزلانِ  **  من كل  أدهمَ  راعد  الأركـانِ
تَلِدُ  السيولُ  بريعها  من مُـزْنِـهِ  **  ملقـوحـةً  بالوَحْـل  والهـمَـلانِ
إنّي – وعهدي بالأحبّة غابـرٌ –  **  ما زلـت منقطعـاً إلى الأزمـانِ
فإذا أعدتُّ  إلى المسامع ذكرهَـا  **  شرَقت بجوفيَ  أَدْمَـعُ الأجفـانِ
كفكف بكفـك ما اشْرأبَّ رعيلُهـا  **  وردِ الفصيحَ شُفيتَ من حـرّانِ
ورِدِ الفصيحَ إذا استباك  عبيـرُهُ  **  من كـل  زهـرٍ  آنِـقِ  البستـانِ
حفـتـه  أجنحـة  ترفـرف  نشـوةً  **  من  رشفها  بخنـادر  الألحـانِ
إن كنت تسأل مُعْجِباً من زهوها  **  فاسمع قريضاً  من فـم التبيـانِ
( نُثرت  لالئ  مـزنـة المرجـانِ  **  فاهتزّ نادي الشعر كالنشوانِ )
الأهدل
رقــص الـربـيــع  لـزورة  الـهـتـــان  **  وتـراقـص  الأزهــار  والقـمــران
وشـدت  طيـور  الفـرقـديـن  بنـغـمـة  **  طرب  القصـيد  لصـوتـها  الفتـان
فأتت زهور الروض  تهدي  عطْرها  **  وأريـج  ورد  فـي  ربـا البسـتــان
درر  أحـــاط  بـهــا  جـمــال  رائــع  **  وقصـائـد  تـزهـو  علـى  الأقـران
من  كـامـل  نسـج  الأحـبــة  وزنـهـا  **  واللـفـظ  مـحـشـو  بحـسـن  بـيـان
يا روضـة  بـالحـسن  أثمـر غـرسهـا  **  وجمال  غرس  من  لسان  حسان
عـنــدي  هـنـا أمـل  أفــاض يـراعــه  **  فاسـمـع  قصيـدتـه  مـع  الإذعـان
( بل أنت من غرس الجـمال بروضة  **  تسبي  العـقـول  بحـسنها  الفتان )
أو كنـت   في  المعنى  الجـلي  متيما  **  فـانـشـد ليـحـيــى  زيـنــة  الشبـان
( فـاض  البيـان   بصـادق  الوجـدان  **  وزهت رؤى بمشاعري وجناني )
ولـرؤبــة  فـانـشـــد  فـرؤبــة فـارس  **  في الشعر واسمـع  نغمة  الفرسان
( سُقـيَ  الكـثـيبُ  ومـرتـعُ  الغـزلانِ  **  من  كل  أدهـمَ  راعـد  الأركانِ )
يحيى معيدي
يا حامل  القرآن   بشرى  فالذي  **  قــد  أنــزل  الـقـرآن  للإنـســان
جعل  السعادة  في رياض كتـابه  **  فـاهنـأ  بحـفـظ  الآي  والإتـقـان
روح الحياة هو الهدى نسمـو بـه  **  فـالـعــز  بالـتــوحيــد  والـقـرآن
كالنبت ينمـو  بالغيـوث ويرتوي  **  ومع الجفـاف  يطيح  بالأغصان
ياحـامل  القرآن  روضك  مثمر  **  فاسعد  بمـنحة   ربـك   الرحمن
ياحامل  القرآن  زر  دار  السها  **  وطف البقاع وسـر على الأكوان
تجـد العلوم ضيـاء  كل بصـيـرة  **  وهـي  الشفــاء لـتـائـهٍ  حـيــران
اثنان لو طرد الفتى  بهما الهوى  **  نـال  الفضـيـلـة  في أجـل مكـان
علـم الشريعـة  والتقـى  خـل لها  **  سـيَّــان  بـالإخــلاص  يـلتزمـان
عندي أمل
هب النسيم  وقد  تمايل  زهركم  **  ونشيد شاعركم  هنا أشجـاني
وأزاح من قلبي شعارات الهوى  **  وأزال من همي ومن أحزاني
الشعر  هذا  لا  كمن  تاهت  به  **  سود  العيون  وهزة  الردفان
بحروفكم  يحلو القصيد  فنظمـه  **  من رؤبة  كالورد في البستان
هذا  ويحيى  للقريض  يصوغه  **  بـمـهـارة  كالصـائــغ الـفـنـان
وليد البغدادي
يـارب  إشـرح  مـهجـتـي  ببيـانِ   **  فلقـد  أتيـت  وعـقـدتـي  بـلسانـي
قـد  يمـمـت شطر  الفصيح فهالها  **  نور الفصاحة  جال  في الأركـان
وإذا  أنـا  كـالمـسـتـنـيـر  بـهـالـةٍ   **  فعجـبت  من شأني  وعُلْوِ  مكاني
فالأهـدل  المفـضال  هـذا  شيخـنا  **  روّى  قـلــوب  أحـبـةِ   التـبـيــانِ
وبحرف رؤبة وهي تهدي أحرفي  **  مـعـصـوبـة  تمضـي  لبـر  أمـان
وقدمت  من يحـيى  وقـلبي نابض  **  بالبشر … يا شكري ويا عرفاني
وإذا  العـبـيـر  تفــوحـت  نسماتـه  **  فـإذا  أنـا بـالقـرب  مـن  حـسّــانِ
وأنخـت  رحـلي  آمـلٌ  مـا عـنـده  **  ولقـد  يضـوع  المسـك  بالألحـانِ
وجـزا  نعيمـا  حـين جـمع  شملنا  **  رب  الـبــريــة  أكـرم  الأحـسـان
د. حسان الشناوي
ماذا يقـول الشعر مـن حسـان  **  والمبدعوه مضوا  بكـل  بيـان ؟
يحيى ورؤبة ، والوليد يؤمهم  **  شيـخ   جديـد  الفكـر  والأوزان
ألأهدل  الفذ الكريـم ألا تـرى  **  نـبـضـاتـه  سحـريـة الـخـفـقــان
وتربع الأمـل الذي هو عندنـا  **  بين الفحـول  الغـر من فـرسـان
يا سادة الحـرف النبيـل تحيـة  **  خجلى ، فهل أحظى بعود ثان ؟
يحيى معيدي
أرسلت طرفيَ  في حروف  معاني  **  فـوجـدت  حـرفك بـالغ  الأثـمـان
وهرعت أستبق الخطى  فـي  لهفـة  **  (يا كـامل الأشعار من وافـانـي؟)
فـأجـاب  ذاك  البـدر  فـي عـليـائـه  **  بـث  الـروائع  في عقـود  جمـان
هو أهدل الإفصاح كيف؟ ألا ترى؟  **  وأمـا سـمـعـت  بشعـره  الرنـان؟
وإذا شـد  الدكـتـور  حـسـان العــلا  **  رقصت مشاعرنا  مـدى الأزمان
ولرؤبـة  العـجاج   حـرف  مـسجم  **  عـذب  وحـس مـرهـف الوجـدان
يرخي  على الأسماع  أحلى  لفظـة  **  فيطيـر  نـحـو نـشـيــده  تحـنانـي
ونـهـيـم  فـي  درر  الـوليـد   بهيـة  **  سامـي  الجـمـال  مشنـف  الآذان
ويطـوف  في  عليائنا (عندي أمل)  **  حـتـى  أطــل  بــوارف  الأفـنـان
ونعـيـم  يسبـر   للفـوارس   دربهم  **  ويطـوف  خارج  نقطـة  الميـدان
مـاذا  أقـول  أحبـتـي   وأنـا  الـذي  **  أقحمت نفسي بل غدوت الجاني؟!
الأهدل
حـي  الأشـاوس  منـبـع  العـرفـان  **  وارشف رحيق الشهد من بستان
وانظر إلى الأغصان كيف تمايلت  **  طـربـا   بنـخـبـة  ســادة أعـيـان
عشقوا القريض  فسال من أفكـاره  **  مسحـر البيـان  مرصعـا بمـعـان
مـلأ  الصـحائـف  رقــة  ولطـافـة  **  وسقى  العقول  حـلاوة  الإيمـان
ما أعذب السحر الحلال  إذا انتقى  **  ثـوب الهـدى  في  لفظـه  الفتـان
ما أجمل  الشعـر  المكلل   بالتقـى  **  مـتـربـعـا  عـرشـا  مـن التبـيـان
سيروا  إلى العلياء  فـوق  تواضع  **  أنـتــم  لآلـئ  سـاحــة  الأذهــان
أنتـم  بنـاة  المجـد  منبـع  حـكـمـة  **  أنـتــم  مـنـارة  شـرعــة  الديـان
يحيى معيدي
أشـتـــم  فـيـك  نـسـائــم  الـريـحــان  **  وأهيم  فـي  مـرآك  يـا بستانـي
مرحى فأنت ليَ الرياض  وصـفوها  **  ونعيمـها  يرتـاح  فيـك  كيـانـي
شمس الضحى بدر الدجى طل همى  **  فـي الفجـر ما أحـلاك من هـتان
إنـي  أرجَّـع  في  هــواك  فلم  أفـق  **  إلا  على جرس الـحـداء الثـانـي
أرسلت  فـي  دنيـاك  كـل  قـصـيـدة  **  بشذى الأريج وسطرها وجداني
لو كنت موضوعا يسطر في الورى  **  لجعلت صـرحك  دائما  عنواني
قلبي  اصطفاك  أيـا فصـيح  محـبـة  **  فأنا الحروف  وأنت عذب بياني
الأهدل
لغة  الكتاب   قد  استقام  لسانـي  **  فـبـدا بليغـا  فيـه  كـل   بـيـان
لكنـاتـه  انـدثـرت  ولا عـوج بـه  **  كـلا  ولا لحـن  يـهـز كيـانـي
ولقد شفيت من التلعثم في الورى  **  ووقفـت أنشد في أجـل مـكـان
ناد الفصيح أضاء في فلك الدجى  **  لـولاك كـان بساحـة الخرسان
أنت  الشمـوع  تنوعت  أنوارهـا  **  كم أشرقت بين السطور معان
سحبـان قـس  والرقـاش  وحـاتـم  **  والشنفرى  والشاعر بن جنان
والزبرقان وكم  وكم من  شاعـر  **  لـولا الفصيـح لمـا بـدا لعـيـان
فاهنأ  أخـا الفصحى  فمثلك سيـد  **  ولسان مثلك فـوق  كل  لسـان
يحيى معيدي
هذي الرياض على ثراك جواني  **  وثمـارهـا  تـخـتــال  فيـك دوانـي
دار الفصيح  سلمت رمـزا للوفـا  **  لـغـة الخـلـود  ومـنـهـل العـرفـان
تهمي عليك المـزن سحا فارتوى  **  بالوكف  زرعـك  عابق  الكثبـان
كم شاقني ومض الخيـور ولفنـي  **  ثوب  البكور  ومنك  رمت بياني
مـاذا  أحـدث   أنـت  أغلى  درة  **  دمت  المنـار  على  دروب  تفان
فعل  الجمـود  تصرفت  أركانـه  **  زهوا . فكيف مصرف الأركان؟!
وجرى السكـون  تراقصا وكأنـه  **  يزجي  إلى الفتـح  العظيـم تهاني
أنت المنى  وأنا هنا أحكي المنى  **  للجيل  عبر  جوارحي   ولسانـي
نعيم الحداوي
وتـحـيـةٌ  مـنـي  لكـلِ  أحـبـتــي  **  ممزوجةٌ بـالعطـرِ   والـريحـانِ
فهم النجوم وهمْ شموسُ المنتدى  **  لم يـرقَ  منبرهمْ رئيـسُ  الجانِ
افلا ترى  الإبداع  في أشعارهم  **  اومـا تـرى التنسيقَ في الاوزانِ
هـيا  أُخـيةُ  لستُ  مثلـكِ  خائفـاً  **  صوغي القصيد ورددي الحاني
والشكـر  أحـمله   لكل  مشارك  **  صـاغ القصـيد باعـذب الالحـان
فتساقطت  كلمات  شعر كالندى  **  كـتـسـاقـط   الامـطـار  كالهتـان
يـامركب  الشعـراء  انـي  قـادم  **  فلتعذروا  صمتي  بحسن  بياني
لا يدرك الركـب المسافر من له  **  مثلي على  الاحـمال حـمل ثاني
ولتسمحوا لي  انمـا  انـا  سائـح  **  في البحر لا اقوى على الاوزانِ
عندي أمل
أسفـي  بأنـي  لست  أملـك  مثلكم  **  عزف الحـروف ودقة الأوزان
لكتبت ما يحوي الفؤاد من الهوى  **  يا أخوة  فـي  الـديـن  والإيمان
هـذا  الـوليد  وقـد  أطـل  بسحره  **  رقص الفصيح  بنظمـه  الرنان
والحسن كل الحـسن  في  أستاذنا  **  حسان راعي الجود  والإحسان
الأهدل
دار  الفصيح  ومرتع  الغزلان  **  فلك البقـاء على  مدى الأزمان
أنت الظلال وأنت خيمة  ناسك  **  مـتـعـبــد  بــتــلاوة  الــقـــرآن
أنت البحار نغوص في أعماقـه  **  فنرى الضياء يشع في الأركان
يا منتدى لك في القلـوب محبـة  **  وسلبـت  منـا  ساحـة  الأذهـان
أنى  لمثلك  نخبـة   يا  منتـدى  **  صفو  الوداد  ومنبع  الإحسـان
في  كل  آن  موجهـم   متدفـق  **  أريـت  مـوجـا   سيـره  بحنـان
أريت  موجا  بالضيـاء  مـكللا  **  وتـفـر منـه عصـابـة  الشيطـان
فلك التحية ما اهتدى بك حـائر  **  وهمى اليراع  عرائس الديـوان
د. حسان الشناوي
ياروضة  فاحـت  بخيـر  معانـي  **  وتـألـقـت   بـهـدايـة    الـقـرآن
وعلا سناها الشمس فامتلأ المدى  **  شعرا  وضيء الفكر والأوزان
الأهـدل  العـمــلاق  مـفتتـح بـها   **  خـط  المسير بصـادق الوجدان
من بعـده يحـيى يـرقـرق  شعره   **  من كـل معـنى مغْـرِب  جُوَّاني
ولرؤبة  العجـاج  حـومـة  طائـر  **  شـأت النسـور بـواثق الطـيران
وتواضع جـم لدى ( عندي أملْ )  **  وهـو  الذي  بسمـوقـه  متـداني
ونعيمنا المحـبوب  يأبى  غير أن  **  يـصْـغَـى  بـقـلـب أبـوة  هـتـان
وأراه  إن يدع  القـوافي  ترتجف  **  وتـلـبــه  مـن  دون  أي تــوان
مـاذا  أقـول  وقـد بـدأتــم  جـولـة  **  تـرسـي معـانيـها جــديـد  مبان
فكـأنـمـا  شـاء الكـريـم  لشعــرنـا  **  أن  يستعيد   مـفـاخر  الأزمان
فدعوا حروفي  تستظل  رياضكم  **  وتـــؤم  فـكـرا شـامــخ البنيـان
نسيبة
ما الخوف بي  بـل تعترينـي  رهبـةٌ  **  أن تضجر الصفحاتُ من هذياني !
هيـهـات  أن يـجـد الـيـراعُ  كـليـمـةً  **  ناهيـكَ شعـر (أهيـدلٍ) (حسـان) !!
(عندي أمل) أن تصفحوا وتردّدوا :  **  (يحيـا)  (نعيمـاً ) أُولـعـا  ببـيـان !
يحيى معيدي
تهوى القريض مشاعري وجناني  **  فأطيـب  في  أفيائكـم  تغشانـي
أمتاح منك  طيوف  معنى  رائـع  **  سطَّرتَه  في  صفحة  الأزمـان
ينساب شهدا  حيـن ترقصه علـى  **  حضـن   وتبعثه  على  ميـزان
يُلقي  على ركب النفـوس  بأنسـه  **  ويموج في التطواف كالفيضان
هو لوحة  عظمى  تزين  بريشـة  **  نقشت  بحـس   رائـع  الألـوان
الشعـر زيــن  يـا أحـبـة مـنـهــلا  **  وسنًـا  ودوحـة  عـاشق متـفـان
هو  نشوة  للروح لكن لـو جـرى  **  حُرَقا  تطاول  ضاربا   بسنـان
ينسل في  وقت  الهزيـع  مودعـا  **  ومع  البكـور  موشوشا يلقانـي
فأنـا هـو  وهـو الـذي  شعـت بـه  **  روحي . وأنتم  من بـه أغنانـي
الأهدل
دعني أردد  ما اصطفاه  لساني  **  في  روضة  الأحبـاب  والخـلان
واقطف فوائد  فالثمار  تنوعـت  **  فـي  روضـة  مخْضـرّة  الأفنـان
يا روضة صال اليراع بسوحها  **  وشدا  بأجمل   صـورة  الألحـان
فكأن أحرف لفظها قبس  الهدى  **  أو  برق  خيـر  ساطـع  اللمعـان
فيها استقى فكـرٌ فنـون معـارف  **  وبـدا  جليــا   مسلـك  الـحـيـران
فهي الربـيـع  تنوعـت  أزهـاره  **  فأريـجــه  كالمسـك   والريـحـان
يحيى وحسـان  أضـاءا سوحهـا  **  فكـأنـمـا  فـي سوحـهـا  فـجــران
كم مبدع في المنتدى ازدانت به  **  صحف القريض ومتحف الديوان
يحيى معيدي
مـن ها هنـا عبـق الـورود  اتـانـي  **  في موكب  الأنسام فاستهـوانـي
من ها هنـا أمضي وأقطع  ماخـرا  **  لجـج الحكيـم  وموجـه  أعيانـي
من ها هنا أخطـو ويسبقني الجوى  **  شـوقـا  يهنئ   فـارس  الميـدان
ما أروع الأنغـام  تشـرع بـحـرهـا  **  ربَّـانهـا  سحـر الـبيـان  السانـي
فـوق  الغمـام  تلـوح  بـدرا  نـيِّـرا  **  وعلى الثرى وشي من المرجان
يسمو  الخيـال  إذا  تباشـر  هائمـا  **  فـي  مهمــه الأفـكـار  والإتـقـان
يهوي  بنـاء  الصخـر  عند  تقـادم  **  وبناء لفـظ الحرف في استحسان
من ها هنا أرسلت حكمـة من رأى  **  ( أن البيـان مـفـاخـر الإنـسـان )
الأهدل
قـف على ربـوة مـع  الفرسـان  **  وانشـد الشعر  خمرة الأذهـان
ليس للشعر في السجـال  شبيـه  **  ليس  للشعر  في  الترنم  ثـان
كـم  نـراه   كفـارس   عبقـري  **  يطعن الخزي  طعنة الشجعان
يقـذف  اللفـظ  من  ثنايـاه  درا  **  ينسج النصح في عقود الجمان
و نـراه  كـغـيـدة   فـي  التثنـي  **  بلـبـاس   مـزخـرف  الألــوان
يستميـل النفـوس  للـزور حينـا  **  ويصـب الأذى  على  الشـبـان
ولـكـم  جـاءنـا  بـثـوب  فـقـيـه  **  عـالــم بـالـحـديــث  والـقــرآن
ولـه  في  الفصيـح  أخـذ  ورد  **  فلسـان  القصيـد  روح  البيـان
فاجعلوا شعركم عفيف المعاني  **  فلكـم  عبـت  ما  تخـط  بنانـي
عندي أمل
قد أوق الغصن الرطيب وحركت  **  ريح الصبا ما جال  في الأذهان
أحببتكـم  فـي الله  أخـوة  ضـادنـا  **  وبنيت صرح الحب في وجداني
فرسان ساحة شعرنا هذي الحـرو  **  ف سيوفكـم  في حومـة الميـدان
إن  النـفــوس  لتـستـلـذ  بنظمـكـم  **  كالمستـلـذ   بـحـلـــة  الإيــمــان
نعيم الحداوي
يا جـابر العـثرات  هـذا  حالنـا  **  ننساق فـي جهل  مع الشيطان
يقتادنـا  في  كـل  درب  شـاءه  **  لا مـانشـاء  بـزحمـة  الأوثان
أسرى  لديـه  مكبلـون   قيادنـا  **  طوق على الأعناق منه نعاني
يقتادنا   مع  كل  فجر  مشرق  **  وإذا  بـذاك  الفجـر  ليل  ثـان
من يعبد الشيطان  يلق مصيره  **  نـاراً ومن يقـوى على النيران
يا أمـة  الإسلام  أدمـى  أعيني  **  طفل يمـوت بطلقـة  من جاني
وتموت  في بغـداد ألف  صبية  **  ونعيش  في ألم  مع  الأحزان
ياكاتب  التـاريخ  هذا عصـرنا  **  دوّن  شهادة  حـاضر  ببيانـي
جفت من العين الدموع  وربما  **  يوما يجف  عن الكـلام لساني
د. حسان الشناوي
أطلق من الأوزان صـوت أذان  **  واملأ بـه ما شئت من وديـان
واصدح به في أمة العرب التي  **  جلعت هـداها نغمـة الشيطـان
واستبدلت  بالحق   شر  مناهج  **  مادت بهـا  في عالـم النسيـان
فكأنها   لم  تطلع  الأنوار  مـن  **  هدي  الحبيب  ومنهج القرآن
أولم نكن نحن الألى  سبقوا إلى  **  نيل  العـلا  وحقيقة  الإنسـان
ماذا  دهانا  فاستبد  بنا  الهـوى  **  وغدا التفرق  شيمة الخلان ؟
ربــاه  أدركـنـا  بلطـفــك  إنـنـا  **  غرقـى ببحـر ضائع الشطـآن
ما زال  فينا الخيـر  دفاقا  وقـد  **  مضت القلوب بهديها الرباني
يحيى معيدي
سـر  على الحـب رائـد الإتـقـان  **  وابعث الشعر وارف الأفـنان
فالخفيف   جـميل  لحن  تـهادى  **  كزهـور تـفـوح  فـي البستان
زف  في طيـه  الوصال وأبـدى  **  بسمة الحـب نـاعس الأجـفان
إيه ما الشعر في بروق حـروف  **  بـل  مـعـان  ورقـة الوجـدان
دمـت  يا أهـدل الفضـال  منـارا  **  عشت فخرا ومشعل الأزمان
ينثني الحـرف في رؤاك مـطيعا  **  كـلمـا   لحـت  مؤذنـا  ببنـان
مـاسهـام الكـليل باليـأس  يرمـي  **  كـسـهـام  قـويـة  فـي  كـيـان
ياخديـن  العلـوم  آنست  روحي  **  يـا حـكيما  تبددت  أشجـانـي
الأهدل
أنعـيـم  أدميـت القـلـوب  بنغـمـة  **  ونثرت دمعا سال في وجداني
أنعيم  ليتـك  مـا نسجـت قصيـدة  **  ونثرت  فيهـا  قسـوة العـدوان
أنا يا نعيم أبيت في غسق الدجى  **  متـألمـا  مـتـوســدا  أحــزانـي
ولكم أبيت  على الطوى  وأظلـه  **  حتى  أكاد   أنام  في  أكفانـي
الفجـر  ليـل  والنـهـار  ديـاجــر  **  والصبح محجوب عن العينـان
من يكتب  التأريخ  يدمع  جوفـه  **  ويـذوب من حسراتـه المتواني
يا أمـة  الإسلام   طفـل  يشتكـي  **  ويموت  شيـخ عاجـز  متفانـي
ومدافع  العـدوان  فـوق  رؤسنـا  **  ورؤسنا  تحنـوا  على الأذقـان
أين  الفتوة  والشجاعـة  لم  تبـن  **  أين  الأشاوس  إخـوة الإيـمـان
هيـا استعدوا  فالعدو  قد  ارتقـى  **  عرش التجبر مرتقى الشيطـان
دكوا  حصـون  الظلم  أنتم  أمـة  **  منصـورة   بمعونـة  الرحـمـن
نعيم الحداوي
لا للدمـوع  ولا ولا لمـوت حقيقـة  **  بانـت كـنـور الفـجـر للإنسـان
يا شيخنـا  هذا  هو  الحـال  الـذي  **  أمسى يفجر في الحشا بركاني
إن كــان  ليـلـك  حـالـك  بـسـواده  **  والدمـع من عينيك  هلّ مثاني
فهنـاك  من  باتت   تنادي  طفلهـا  **  وفـراشـه  قـد  لـفّ  بالنسيـان
والأم  ترجو  أن تراه  وقد  قضى  **  والروح  سابقة  الى  الرحمن
هـل  يـولـد   الإنسـان   إلا  مــرّة  **  لا  ليس  للإنسان عمر  ثانـي
يا  شيخنا  من   يستبيـح   دمـاءنـا  **  فغداً   سنلقاه   مـع  الشيطـان
ويـقـال  ما  ذنـب   الذين   قتلتهـم  **  وهناك  يوم  العرض  يلتقيان
وانظر بيوم العرض كم من مجرم  **  سينالـه  حـظ    من  النـيـران
يا شيخنا  إني  وإن   كان   اللظى  **  حـرف  يصاغ  فإنه اكـفـانـي
لا  تحـسبـن  الله   مخلـف  وعــده  **  إنا  لمنصورون   في  القرآن
يحيى معيدي
ربــاه  أنـت  مـصـرِّف  الأزمــان  **  فادفع  قـوى  العـدوان  والطغيـان
هُـجـر الهـدى وتأججـت في دربنـا  **  نـار العـدو  يعيـث  في  الأوطـان
فالمسجـد  الأقصى  أسيـر  يشتكي  **  يُرمـى  برجـس البغـي والصلبـان
وعلى الهضاب  تُراق أغلى مهجة  **  وغـراسـهــا  بجـمـاجــم الـشـبــان
لا عـار  يخـزي  كانتهـاك محـارم  **  ومـعـالـــم  تـكـتـــظ  بـالـعـرفــان
لا عـار ينكـي  كالنحيـب  مرجـعـا  **  بجـوى الجريح يبيت في الأحزان
عذرا أحبة قد صحوت على صدى  **  من رشقـة  فشحذت عـزم  بيانـي
وصدى زفيـر الشام يرجـع بالأسى  **  للرافـديـن  فـبـت   في  أشجـانـي
يا عُـرب فلتصـحُ  العزائـم  غـيـرة  **  للديـن  ولتقضـوا  على  العـدوان
عندي أمل
لا تحرقنْ  قلبي  بشجوك  حسـرة  **  يـا شيـخـنـا  فالـدمع  كالغـدران
يا شيخنـا  إنـا  أضـعـنـا   مجـدنـا  **  بعـزيمـة الـمـخـذول  والمتواني
أين الشجاعة غادرت من أرضنا؟  **  مجد مضى وانساب في النسيان
ماخلت  أن  المسلمين  تقهقـروا !  **  فـتــزوج  الإذعــان بـالـخــذلان
أين  الغـطارفــة  الـذيـن  تقـدمـوا  **  أفهـل  يقـوم  اليــوم جـيل  ثاني
الأهدل
النصـر آت  والطغـاة  ستلـتـوي  **  يدهـا وتخسـر زمـرة  الطغيـان
مهمـا ارتقى إبليس لم يـك فالحـا  **  ليس الفـلاح لعصبـة  الشيطـان
ما ذنـب من قتلـوا  ودمـر بيتهـم  **  ما ذنب من  هربوا من النيران
والأم  تفـقـد طفلهـا  فـي دربـهـا  **  والدمع  منهمـل  من  الأجـفـان
وترى الشباب قد اكتوت أجساده  **  ضربا وحرقا  والرضيع يعاني
يا أمة  غرقى  بلهـو  في  الـدنـا  **  فإلـى  مـتـى  يـا أمــة الإيـمـان
هـذا العـدو  أتـى  يدمـر ثروتـي  **  فتدرعوا  مـن هجمـة  البركـان
إن الـعـدو  يـدور  فـي جنباتـكـم  **  ويبـيـدكــم بـاللــف  والــدوران
فقفـوا بصدق  رافعيـن  سيوفكـم  **  والله  ناصركـم  على  العـدوان
نعيم الحداوي
يا جابر  العثرات  هذا  حـالنـا  **  أمـم  تقـاتلنـا  على  الإيمان
أمّـم  تحـاربنـا   على  أعـتابنا  **  ويقودهـم  إبـليـس  للنـيـران
يصفون بالإرهاب  كل  مدافع  **  ويقال  للمقتول  أنت الجاني
أشلاء  أمتنـا   تناثر  وصـلهـا  **  وتكالبت عُلـج على الفرسان
يا أمتي والعين  يقطر  دمـعها  **  والقلب منفطر  من الأحزان
زمن تحيرت  العقول بوصـفه  **  فغدت  زعامته  لعبد غواني
أمم  تسـابقـنا  بغـيـر  صـدارة  **  فصـدارة  الثقلين  بـالإيمـان
سيجر أذيال الهـزيمة  حـسـرة  **  من يسجدون لقـبلة الشيطان
رؤبة بن العجاج
سالم بن عبدالله ابن جحزر التميمي
أبو الهذيل
عفت  المعـارك  من  قنا الفرسـانِ  **  عَرِيـت مـن الرايـات والـعقبـانِ
عصفت بها هوج الهوانِ وأجهزت  **  بذمـائـهـا  أدبـارُ  كــل  جـبــانِ
ينـدبـن  كــل  سمـيـدعٍ   ومظـفَّــرٍ  **  أبُهُ الوغى والطعنُ في الأقـرانِ
أحسابُهُ  عند  احتضـار  حطـامهـم  **  شِـيَـمُ التـقـى  وشمـائـلُ الـقـرآنِ
دارت   برأسك   سكـرة  الحيـرانِ  **  إنَ  الـزمــان  لـدائِــمِ  الـدوَرَانِ
نهب الضباع  عرين  كل غضنفـرٍ  **  واستهـزأ  الحَـيَـوان   بالإنسـانِ
طُمِسَت  معالمُ   كلِّ  دارع   عـزّةٍ  **  وتطـاول العـريان   فـي البنيـانِ
وغـدا  الموادعُ   من  يهيم  بكفـرِهِ  **  وغدا المحـارَبَ  عابدُ الرحـمـنُ
يا طـرف  ويـحـك  أعمقـنَّ  تمعّنـاً  **  فلربمـا  استـهديت   نـارَ  سنـانِ
واستنبـحـنَّ  بلـيـل  كـربـك  ربـمـا  **  أسمعت  حيَّـاً  من  دعائَـك  دانِ
لـولا  مـآسـد   لــم تــزل  آسـادُهـا  **  بجبال “هندوكوش” و “الشيشانِ”
ما غصّت المـاءَ  القَـرَاح  حلوقُهـم  **  عبَّادِ  خشب  الصُلْب  والرهبانِ
د. حسان الشناوي
أيطوف  بالشعر  العنيف  جـنانـي  **  فيحـيله  حـمـمـا  مـن  البركـان ؟
ويعيـده  رعدا  غـضوبـا   ينتحـي  **  صوب الطغاة وعابدي الطغيان ؟
أو صرصرا  تجتـث  كـل  تجـبـر  **  تــردي  يـداه  كـرامـة الإنسـان ؟
أم  أنني  سأظـل  أسـكب   أدمعي  **  حزنا  على ما كان  من  أزمان ؟
وأسيـر  مـرتـقبـا  غـدا  فـي  كفـه  **  تعلـو  بنـصـر   راية  الإيـمـان ؟
مـاذا لـوَ  ان الشعر  صار  مَدافعا  **  وقنـابـلا  تخـلـو  مـن  النـيـران ؟
تنصب فوق رؤوس من ضلوا فلا  **  يـبـقـى  لهــم  إلا  أذى الشـنـآن ؟
فـلتمـلأ  الأحـقـاد  حـولهـم المـدى  **  أيـعــوق  ذر  حـائــم  العـقـبـان ؟
عذرا  إذا  حرفي  عـراه تنـاقـض  **  أو جاء  يحمل  حـرفـي الضـدان
يحيى معيدي
مـاذا  تقـول  خـواطـري  وجـناني  **  والليل  يجثم  والأسـى  يغشاني؟!
مـاذا  أقـول  وفي  الفـؤاد  تـمـزق  **  تـاهـت  مشاعر  أحـرفي  وبياني
مـاذا  أسطــر  للـزمـان  تـنـوعـت  **  صور المذابح في رؤى وجداني؟
ذبـلت ورود الشعـر في أغـصانهـا  **  وانهلّ  دمع الحزن  من أشجـاني
واسودّ في وضح النهار بخـاطري  **  أفـق  المسرة  واخـتفـت  ألحـاني
ياليت شعري هل تجود  مشاعري  **  عما جـرى من صـاعق النيران؟!
عـاث  الذليـل   بفسقـه  وتتـابعـت  **  نـقـمـاتـه  في  الأهـل  والأوطـان
ومشى يزف زوابعا  تحـثو  علـى  **  درب  الأمـان   مكايـد  الشيـطان
الأهدل
ماذا  أقول  وقد  بـدت  أحزانـي  **  وتضاءلت عن نصرتي إخواني
مـاذا أقـول ولست أملك  خنجـرا  **  مسمـومـة  كخـنـاجـر الطغـيـان
مـاذا أسطـر  في الدفـاتـر بعدمـا  **  ضرب العـدو منصتي وغزانـي
ومشى يدك  منـازلي ويسومـنـي  **  سوء العذاب  وذقت  ذل  هوان
أأذوب وحدي في صهاريج العدا  **  أأمـوت مـوت الصـيـد بالنيـران
فإلى متى وإلى متى وإلـى مـتـى  **  يبقى الغزاة على ثرى الأوطـان
يحيى معيدي
قصف العـدوُّ منـازل  الإيمان  **  وجـرى  يـمـد  قـنــاطـر العـدوان
واستمطر الذل  الخبيث بنفسه  **  ليـصـبـه  فـي  مـنـهـل  الإحسـان
يبغـي  ويقتـل  في فساد مهلك  **  للحـرث  والحرمات  في  البنيـان
أسفي على شيخ يجيش بحزنه  **  فـقـد  البنيـن  فلم  يطب    بأمـان
والأم كلمى تكتوي في حـسرة  **  حـرَّى   لقـتـل   ولـيدهـا  بعـيـان
دفعت بها  كف  اللئيم تبجـحـا  **  في  حـمـأة   التعـذيب   والبهتـان
لله  حـال  أسيــرة  تـأسى لهـا  **  كـل  الـقـلـوب  ببالـغ   الأحــزان
لله طـفـل  بــات  رهـن  تـألـم  **  حُرم  الحنان  وضـمـة الأحـضان
لله  مكلـوم  تـوسـد  صـخــرة  **  فارحم  إلهي  مـن  يبيت   يعـاني
اثنان  في  نظر  الأبي  مـذلة  **  وجـنــايــة  فـي عـالــم  الإنـســان
مكر اللئيم بذي الإباء  وظلمه  **  أمران – عن أولي النهى – مرَّان
نعيم الحداوي
قف يا رفيق الشعر مع عنواني  **  ولتبق مـع شعري الرقيق  ثـواني
ولتبتسم  من أحـرف  سطرتهـا  **  في وصف من يـوم اللقاء هـواني
فهي التي قـد اشعلـت بي حبهـا  **  فغـدوت كالمجنـون  في الـحـانـي
قـد أوقعتني في هواهـا  مرغماً  **  ما كنـت  أحسب   أنهـا  تبـلانـي
أحببتهـا حـبـاً  يـفـوق  فـؤادهـا  **  وفؤادهـا , قد  كنت , يوم ترانـي
وتعلـق  القلـب  المتيـم   بالتـي  **  كانت  تنـام  على  أذى   الحـاني
تـلك  المليحـة  قاتلتنـي  عينهـا  **  بُـرق  إذا  حل  الظـلام   تـرانـي
حـوراء عيني  لا تمـل عيونهـا  **  ولصوتهـا  همـس   يهـزّ  كيانـي
وبياضهـا  الفتّـان سـر جمـالهـا  **  كالقشطـة   البيـضـاء   كالألـبـان
لا تعجبـون  بمن  أحـب  فإنهـا  **  حسنـاء  في ثوب  من  الحرمـان
هي قطتي  فأدعوا بطول بقائها  **  وبـقـاء  سيدهـا   علـى  الإيـمـان
لا تبتسم يا من طلبت  قصيدتي  **  في وصف محبوبي الذي يهواني
الأهدل
يـا قـطـــة بـيـضــاء  كـالألـبـــان  **  هذا نعيم مـن هـواك يعانـي
صاغ القصيد من المحبة والهوى  **  وطلاه بالياقـوت والمـرجان
وصف  العيون بأنها  بـرق  فمـا  **  أحلا العيون  كبارق  الهتان
فـلذا خـطفت من  الحـداوي عقله  **  حتى غـدا المجنون بالألحان
أنعـيـم  فاصـطد   للحـبيبـة  فأرة  **  واشتر لها سمكا  من الدكان
واسدل عليها  ثوب لطف  منتقى  **  من رقـة  ونعـومـة  التحنان
هي  هرة  فمتى  تـزف  لزوجها  **  كبنات هر  صفوة  الحـيوان
فاهنأ  بقـطتك  الأليفـة   وانتظـر  **  بعد الزفاف تكاثـر  الولـدان
نعيم الحداوي
يـا شيـخـنـا  إنـي  بـهـا   مـتـولـع  **  وعلى  محـاسنـهـا  يـجـنّ  جنانـي
سبحان من جـعل النعـومـة لبسهـا  **  وكسى  الجـمال  بفروها   الفـتّـان
ولقـد  أتتني  فـي  المنـام  بقـصـة  **  وقصـيدة  وأسـمـع  لهـا  لتـعـانـي
فلربمـا  القـى  لـديـك  جـواب  ما  **  قـالـت  وتـأتـيـنـــي  لـه  بـبـيـــان
قالت   حبيبي   قد  أتانـي  خاطبا  **  ويـريد  أن  يأتيك , كيف  يرانـي؟
وتحمحمت  وتحنحنت  وتنحنحت  **  وتصـببت  عـرقـاً  علـى  القيطـان
واستدركت بالقول  ثم  تهـرهرت  **  بقـصـيــدة  مـن  أعـذب  الالحــان
وشكت لي الحال الذي هو حـالهـا  **  مـذ  قـابلتنـي  فـي  ربـيـع  الثانـي
قالت  لعمرك كم  أتـانـي خـاطبــاً  **  لكن  بقـربـك  قـد  نسيـت  مكانـي
ونسيت  أن الحـي  فيـه  بساسكـم  **  يـتـخـارشـون  لبسمـتــي  وحنانـي
ولـكـم  أتـي  قـط   يهــز  بـذيـلـة  **  والقـط  كـم  من  صيـده   أهدانـي
وأنظر إلى الطابور يطلب ودّ من  **  نثرت لك الدمعات , هل سيراني ؟
عندي أمل
قصـف العـدو  منـازلـي لـكـنـه  **  ما قـل مـن عزمـي  ومـن  إيمانـي
ساظـل أبطـش بالـعـدو مدافـعـا  **  بالروح عن عرضي وعن أوطاني
ضمدت جرحي بالبسالة والتقى  **  فالقـلب  درعـي  والسنـان  لسـاني
سأمـزق الأعـداء  شـر مـمـزق  **  فـالطـعـــن  بـالألـحــان  والأوزان
هذا جهـادي  لست أملك غـيـره  **  أرجـو القـبـول  بحـومــة  الميـدان
الأهدل
يـا عصبـة  الأحقـاد  والشنَـآن  **  يا بؤرة  التدمير  والأضغـان
سينالكم  إعصـار  نـار  هائـج  **  سيبيدكم  في  لحظـة  وثـوان
وإذا  قصفتـم  ثكنـة لمـجـاهــد  **  سيحل  ألف  حـافـظ  القـرآن
صوت المدافـع  لا تهز مُدافعا  **  عـن دينـه فاخسـأ  فإنـك فـان
وعواؤكـم لا يستفـز صغـارنـا  **  فضـلا عن الفتيـان  والشبـان
ستظل في عمق المذلة والونى  **  ستعيش مرعوبا حليف هوان
قلب  لنا  كجبال  مكة   شامخ  **  ومـدرع   بإضـاءة  الإيـمـان
عندي أمل
ومتى تسل البيـض من أغمادها  **  من كل هنـدي بجـنـب يمانـي
طـال  التصـبر  والقلـوب تفتت  **  وأذوق طعـم الذل والحرماني
فالقدس  أضحت  لليهود  مدينة  **  وكذا المزارع  في  ربا لبنان
هبـوا بني الإسلام نرجـع  دولة  **  دستورها   التطبيـق  بالقرآن
الأهدل
هبـوا  بني  الإسلام  هبة  مـارد  **  لا ينحني  في ساحـة الميـدان
أعطوا العدو من البسالة  حـصة  **  تطوي مآثره  مدى  الأزمـان
كم عاث في أرضي وزج بأمتي  **  فـي هــوة مـمـلــوة  بـهـــوان
فاستيقظوا  يا أمتي  من  غـفـلـة  **  إن  العـدو   يثور   كالبركان
فاطفـوا  شرارته  بكـل عـزيمـة  **  وتدرعـوا بالصـبـر والإيمـان
نعيم الحداوي
عـيــد  وأيّ  العـيـد   فيـه  بـيـانـي  **  عيد  المحبة   حـلّ  في  أوطانـي
عـيــد  تسابـقـت  الـزهـور  لنـيـلـة  **  فتـصــدّرت   حـمـراءه  المـيـدان
وتـقـدمـت  حـتـى  ظنـنـت  بـأنـهـا  **  قد  أُنّزلت  مـن  جـنـة الرضـوان
وتسابقـت  أمـم   لتجنـي   قطـفـهـا  **  وحظيـت  منهـا بالرحيـق  الفانـي
ومضـى النسيـم  ملاطفـاً  أحزانـي  **  وأستـوقـفـت  نسمـاتـه  أشـجـانـي
وتراقصت  أبيـات شعـري  عـذبـة  **  من  نـشـو  ورد  قطّفـةَ البستانـي
ونثـرت ما بين الورى لـي  عـبـرة  **  وختمـت  بالأمـل القـريـب بيـانـي
في زحمة الأحداث اطلق صرختي  **  فيضيع صوتي في صدى وجداني
يـا  جـابـر  العثرات  هـذا  حـالـنـا  **  فأرحـم برحمتك الضعيـف البانـي
* * * * * * * * * * *


االحمد لله االحمد لله ااالحمد لله االحمد لله الحمد لله االحمد لله االحمد لله االحمد لله االحمد لله االحمد لله االحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات Arrow Arrow Arrow
avatar
شريف ابراهيم
نائب المدير العام
نائب المدير العام

عدد المساهمات : 1657
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 28/08/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى